العودة   نادي الاهلي السعودي - شبكة الراقي الأهلاوية - جماهير النادي الاهلي السعودي > المنتديات العامة > مواضيع عامة - حوارات هادفه - نقاشات جادة - قضايا هامة
 

الملاحظات

مواضيع عامة - حوارات هادفه - نقاشات جادة - قضايا هامة النقاش العام - الحوار الجاد , مواضيع عامه , نقاشات ساخنه , حرية الرأي و الرأي الآخر ( اختلاف الأراء لا يفسد للود قضيه )


واقدساه

مواضيع عامة - حوارات هادفه - نقاشات جادة - قضايا هامة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-02-04, 10:22 PM
ملك للأمة ملك للأمة غير متواجد حالياً
راقي متابع
 
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 11
قوة السمعة: 0
ملك للأمة will become famous soon enoughملك للأمة will become famous soon enough
واقدساه

وقفت أتأمل حالنا .. حال المسلمين في هذا الزمان، فإذا بي أمام حقائق جلية قد غُيِّبَتْ عنا .. لا أدري من غيَّبها .. هل هو الواقع ؟!.. أم نحن أنفسنا من غيبناها!! ..
هي حقائق ظاهرة لا تحتاج للتقصِّي ولا للبحث .. بل هي ظاهرة حتى بدون معاينة .. بل هي حقائق كلنا يعلمها وفي نفس الوقت هي غائبة عنا ..
هو أمر محيِّر فعلاً .. لكنها الحقيقة .. وإلا ما هو تفسير هذا الحال؟؟ ..
الكل يعلم ما يجري على المسلمين في فلسطين والعراق وغيرها من أراضي الجراح ...
بيوت تهدم فوق رؤوس أصحابها .. أطفال يأخذون من أحضان أمهاتهم .. أمهات يخطفن من أيدي أولادهن .. آباء يأسرون ويعذبون .. بل إن الأطفال تبعوهم للأسر .. بل النساء سبقن للأسر والتعذيب والإهانة!!..
أين نحن من كل هذا .. أين كل هذا من حياتنا .. من برامجنا .. من خواطرنا .. من همومنا ..
إن واحدنا لا يتخيل أن يرخي الليل سدوله عليه وهو جائع .. أو في العراء يعاني زمهرير الشتاء وحر الصيف ..
فكيف بهم تمرُّ عليهم الأيام والليالي وهم جائعون في العراء؟!.. أم أنهم لا يألمون لما نألم له .. أم أنهم بشر من غير جنسنا .. قد تعودوا على العذاب والقتل والتشريد...
ما زال سهم الأمس في القلب يندس ... والجرح في أضلعي أطويه يا قدس
أمضي على وجل والذي يثقلني ... لكنني أبداً ما غالني يأس
أيُّ الجرائم في محرابك ارتكبت ... ودنس الأرض من أهوى به الرجس
خطئتي أنني يا قدس من زمنٍ ... أغراني المال والأوهام والكأس
فبعت ميراث آبائي بلا ثمن ... أهان ما بعته هل هانت النفس
وسرت أحمل أوزاري على كتفي ... لا الدار تفتح لي باباً ولا الرمس
وزورقي في بحار التيه مرتجف ... وليس من شاطئ هل يا ترى يرسو
لقد أفقت وبي للثأر دمدمة ... على صداها أفاق العزم والبأس
وليس غير دماء القلب أبذلها ... لتغسل العار عن جنبيك يا قدس
قد آن لليل أن تطوى غلائله ... وفوق خضر الروابي تشرق الشمس
أين أنتم أيها المسلمون .. أما آن لغفلتكم أن تنتهي .. نرقب آلامهم دون أن نشعر حتى بالحزن عليهم فقد غلب على عقولنا أن هذا شيء عادي .. هم اعتادوا عليه، ولو كنا لا نقول هذا بأفواهنا لكن حالنا يقول هذا ... ومع أننا نمنع أطفالنا من رؤية المشاهد التي تنقل لنا جزء يسير يسير يسير من معاناتهم .. فبالله عليكم ما هذا التناقض؟!..
أين أصبنا؟!.. أين أصبنا؟!.. في الكبار أم في الصغار .. أين أصبنا؟! .. ماذا تعني لنا هذه الحياة ونحن نشم رائحة الدم تهراق من شيبنا وشبابنا صباح مساء .. أين أصبنا بالله عليكم؟!..
انظروا لهذا المشهد سيكشف لكم حقيقة مرَّة هي مكشوفة بالأصل .. ثم علِّقوا بأنفسكم عليه إن بقي بكم قوة بعد قرائته ...
ثائر في المهد يبكي طرفه نحو السماء
يرسل الأنظار شذراً وجهه فيه شقاء
من رأى حَملاً وديعاً يملأ الأرض ثغاء
من رأى طفلاً رضيعاً يستحثُّ الأوفياء
ليس يدري فيم يبكي ليس يدري ما البكاء
حوله شيماء تحكي كيف هذا الطفل جاء
كيف حلَّ الظلم يوماً فاستبد الأشقياء
واستباحوا كل عرض بعد إهراق الدماء
لم يراعوا الله فينا لم يطيعوا الأنبياء
ثم يأتيني سؤال فيه شيء من غباء
كنت يا شيماء بكراً كيف هذا الطفل جاء ......
كنت يا شيماء بكراً كيف هذا الطفل جاء ...........
شيماء كانت فتاة بكراً وهي الآن تحمل طفلاً لا يملُّ البكاء ...
شيماء من أين هذا الطفل جاء ..
أما مريم العذراء فأشارت إليه فأنطقه الله .. أما هي ... فما عساها أن تقول ..
سأكتب شعري الباكي بدمع القلب لا الحبر
أسطره على كبدي وأترك دفتر الشعر
جراح أحبتي في الأرض تبعث عاصف الفكر
فيا لله هل يبقى هنا صبر لذي صبر
أحقاً أن سيف الحقد تشهره يد الكفر
وأن دماء إخواني على طرقاتهم تجري
أحقاً أن آلافاً تشردهم يد الفقر
وأن الطفل لا يدري عن الأم ولا تدري
أحقاً أن مسلمة بها كبراءة الزهر
تبيت عفيفة والليل يهتك سترة الطهر
أحقاً قصة الإحراق والتجذيع والكسر
أحقاً قصة التمثيل في الوجه وفي الظهر
أحقاً أن رأس المرء يجعل لعبة تجري
أحقاً أن عينيه تقلع دونما أمر
أحقاً ذالكم حقاً فما للقلب كالصخر
لإِنْ ماتوا فقد ماتت قلوب الناس في الصدر
__________________
الله غايتنا
الرسول قدوتنا
القرآن دستورنا
الجهاد سبيلنا
الموت في سبيل أسمى أمانينا
رد مع اقتباس

ads

  #2  
قديم 06-03-04, 06:03 AM
الصورة الرمزية الأسمراني
الأسمراني الأسمراني غير متواجد حالياً
راقي برونزي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 3,037
قوة السمعة: 1
الأسمراني will become famous soon enoughالأسمراني will become famous soon enough
فلسطين تابى ان تكون الا لاصحابها ونحن اصحابها .. نعم نحن المسلمين أصحابها ..

جزاك الله كل خير ملك للأمة ..
__________________
رد مع اقتباس

  #3  
قديم 06-04-04, 09:25 PM
ملك للأمة ملك للأمة غير متواجد حالياً
راقي متابع
 
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 11
قوة السمعة: 0
ملك للأمة will become famous soon enoughملك للأمة will become famous soon enough
وإياك أخي الكريم وشكراً على مرورك
__________________
الله غايتنا
الرسول قدوتنا
القرآن دستورنا
الجهاد سبيلنا
الموت في سبيل أسمى أمانينا
رد مع اقتباس

إضافة رد

 
مواقع النشر (المفضلة)
 

 

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by relax4h.com
جميع المواضيع المطروحة و المشاركات لا تمثل رأي إدارة المنتدى ، بل تعبر عن رأي كاتبيها
  جميع الحقوق محفوظة لشبكة الراقي الأهلاويه  

RSS RSS 2.0 XML MAP html  PHP  info gz  urllist ror sitemap  sitemap2  tags htmlMAP