العودة   نادي الاهلي السعودي - شبكة الراقي الأهلاوية - جماهير النادي الاهلي السعودي > المنتديات العامة > مواضيع عامة - حوارات هادفه - نقاشات جادة - قضايا هامة
 

الملاحظات

مواضيع عامة - حوارات هادفه - نقاشات جادة - قضايا هامة النقاش العام - الحوار الجاد , مواضيع عامه , نقاشات ساخنه , حرية الرأي و الرأي الآخر ( اختلاف الأراء لا يفسد للود قضيه )


علماء يعلنون غضبهم على مفتي مصر لإباحته دفع الرشوة عند الأضطرار

مواضيع عامة - حوارات هادفه - نقاشات جادة - قضايا هامة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-22-04, 05:02 AM
الصورة الرمزية الصياد
الصياد الصياد غير متواجد حالياً
عضو موقوف
 
تاريخ التسجيل: May 2004
المشاركات: 774
قوة السمعة: 0
الصياد will become famous soon enoughالصياد will become famous soon enough
علماء يعلنون غضبهم على مفتي مصر لإباحته دفع الرشوة عند الأضطرار


محمد أبو ليلة

فند عدد من علماء الأزهر وعدد من الدراسات الإسلامية الافتراءات والمزاعم الغربية

والحملات المشبوهة للإعلام الغربي ضد المسلمين ودورهم الحضاري واتهام المسلمين

بالتخلف وعدم الإسهام في الحضارة الإنسانية على الإطلاق. وأوضح العلماء أن الغرب

نفسه ما كان لينهض لولا ما قدمته الحضارة العربية والإسلامية له بعد أن هضم

المسلمون حضارات العالم القديم وأضافوا إليها وأبدعوا وأنتجوا وقدموا للعالم زاداً

معرفياً وحضارياً لا يمكن لعاقل إنكاره أو إسقاطه من التاريخ الإنساني.

ويقول أستاذ ورئيس قسمي الدراسات الإسلامية والأدب الإنجليزي في جامعة الأزهر

الدكتور محمد أبو ليلة، ولقد تعلم الغرب أول ما تعلم من العرب، حب العلم وتقدير

المعرفة والعناية بالبحث وتعلم أيضاً إنشاء المدارس والجامعات وتأسيس المكتبات

والأرقام التي قامت على أساسها علوم كثيرة، ومن أجلِّ النعم العربية على الغرب

الصفر والخانات الحسابية والمثلثات وعلم الجبر، وقد ظلت قاعدة الخوارزمي في

الحساب تحمل اسمه حتى الآن، وكان البابا سلفس تروس الثاني (999 ميلادية)

يحسب بالعربية، وكانوا يقولون عنه إنه يجاري المسلمين في معتقداتهم، لذا فلا يوجد

عاقل يستطيع إنكار فضل العرب والمسلمين على العالم في شتى العلوم والمعارف.

ويشير الدكتور أبو ليلة إلى أن علماء الغرب أنفسهم يعترفون بفضل الحضارة العربية

الإسلامية عليهم، وقد ظهر هذا في كتابات كثيرة، ومنها ما كتبه جورج سارتون في

كتابه " مقدمة لتاريخ العلوم" في مجلدين حيث أفرد عشرات الصفحات عن عطاء

الإسلام السخي للحضارة الغربية وكذلك ما كتبه الإنجليزي وانلوب عن العلوم العربية

في كتاب أصدره عام 1958م عبارة عن محاضرات ألقاها في جامعة كمبريدح عام

1958م عن علوم العرب.

شهادات غربية

ويلفت الدكتور أبو ليلة إلى كتاب "هيستنجز راشدال" عن الجامعات الأوربية في

العصور الوسطى، الذي نشر في أكسفورد عام 1936م وأشار فيه بسبق الجامعات

الإسلامية ومدى تأثيرها في أوروبا، كذلك كتاب "الفكر العربي ومكانته في التاريخ"

لمؤلفه لاسمي أوليري، وأيضاً كتاب "التراث الإسلامي" الذي وضعته مجموعة من

المستشرقين، ونشر في أكسفورد عام 1931م واحتوى على جميع ألوان الفنون

والآداب والعلوم العربية التي اقتبسها الغرب من العرب.

ويؤكد الدكتور أبوليلة أن تأثير العرب والمسلمين في الغرب كان شاملاً وغامراً وعميقاً

في الفلسفة وفي الآداب وفي الشعر وفي الفنون وفي العلوم وفي الثقافة وفي الموسيقى

وفي أدب المائدة وأصول التعامل.

افتئات مغرض

أما رئيس المجمع العلمي المصري والجمعية المصرية لتاريخ العلوم نائب رئيس مجمع

اللغة العربية الدكتور محمود حافظ فيؤكد أن ما يقال من اتهامات للعرب والمسلمين هو

افتئات على العلماء العرب والحضارة الإسلامية ويقول كثير من المستشرقين ظلموا

الحضارة العربية بينما الحقيقة التي لا يستطيع أحد إنكارها هي أن العرب والمسلمين

ظلوا يعلمون العالم على مدى أكثر من 8 قرون متواصلة، وقد حققوا تقدماً هائلاً في

مختلف فروع المعرفة واستفاد العالم شرقه وغربه من هذا العطاء.

ويشير الدكتور حافظ إلى ما قام به العرب من نقل وهضم للتراث الإنساني، ثم نقلت

عنهم ذلك أوروبا، ويقول في وقت كانت أوروبا تسبح في دياجير الظلام والجهالة كانت

لدينا دار الحكمة في بغداد والأزهر في مصر والزيتونة في تونس، ومنارات العلم في

قرطبة وإشبيلية، وكان عندنا الرازي وابن سينا وابن الهيثم وابن النفيس وابن رشد

والزهراوي والبيروني والفارابي والكندي والجاحظ، ولذا ما كان للعلم أن يتقدم لولا ما

أضافه إليه علماء المسلمين، فالطبيب المسلم ابن سينا قدم وحده للعلم 230 كتاباً.

بناء العلم

ويوضح الدكتور حافظ أن خير دليل على اعتراف الغرب نفسه بدور العرب والمسلمين

هو وجود تمثالي ابن سينا والرازي بكلية طب في جامعة باريس، كذلك فإن الحسن ابن

الهيثم بشهادة العالم هو أول من وضع التجربة المنضبطة وأسس العلم التجريبي قبل

فرانسيس بيكون، كما أن ابن النفيس مكتشف الدورة الدموية الصغرى قبل وليم هارفي،

ولذا فالعرب والمسلمون هم الذين وضعوا اللبنة الأولى للعلوم على نطاق واسع.

ويشير الدكتور حافظ إلى كثير من المؤتمرات العلمية التي شارك فيها حول تاريخ العلوم

وقد أنصف المشاركون فيها الحضارة العربية الإسلامية ويقول: إلى جانب هذه

المؤتمرات هناك كثير من الرسائل العلمية والمراكز البحثية والمعاهد المعنية بتاريخ

العلم التي أنصفت العرب ومنها عدد كبير في روسيا وأوروبا الشرقية والهند وإسبانيا

وجامعة أدنبرة في أيرلندا ومعهد التراث العلمي الإسلامي في فرانكفورت.الجهل بالحقائق

ومن جانبه يرى أستاذ التاريخ والحضارة في جامعة الأزهر الدكتور عبد الشافي عبد

اللطيف أن الهجوم على الحضارة العربية والإسلامية وعلى العرب والمسلمين هو نتاج الجهل بالحقائق الواضحة.

ويقول في البداية نحيل إلى ما كتبه عن حضارتنا أمثال الإنجليزي توماس أرنولد في

كتابه "الدعوة إلى الإسلام" وإلى المجلد الخاص بالحضارة الإسلامية لـ وول

ديورانك، حتى يعرف أن الحضارة العربية الإسلامية قدمت العلم والقيم والأخلاق

والعمران في كل البلاد التي فتحتها، فالأندلس التي فتحها المسلمون كانت المنارة

الوحيدة في كل أوروبا، وكان دخلها القومي يفوق دخل كل البلدان الأوروبية مجتمعة

وكانت مكتبة قصر قرطبة تضم 600 ألف كتاب في شتى العلوم والمعارف، أما عندما

ننظر إلى ما تفعله الحضارة الغربية الآن بالعالم وبكل بلد تصل إليه فهو الخراب والدمار والفساد.

من جانب آخر ثارت موجة من الغضب في صفوف علماء الأزهر ضد مفتي مصر

الدكتور علي جمعة بسبب فتوى له أباح فيها دفع الرشوة عند الاضطرار بقوله "إن من

يضطر لدفع الرشوة ليس آثما وإنما الإثم على المرتشي الذي اضطر غيره لدفع الرشوة

له" معتبرين أن هذه الفتوى مخالفة للشريعة الإسلامية ومتناقضة مع حديث رسول الله

صلى الله عليه وسلم في هذا الشأن.

وقال أستاذ ورئيس قسم الحديث بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر الدكتور عزت عطية

إن الشريعة الإسلامية حرمت الرشوة تماماً وقد لعن الله بنص حديث رسول الله صلى

الله عليه وسلم الراشي والمرتشي والرائش بل إن إثم الراشي قد يكون أكبر من

المرتشي عندما يحاصر المرتشي ويغريه بالمال مستغلاً فقر الموظف وحاجته للمال لذا

فلابد من نبذ المرتشي والراشي من المجتمع.

وقال الدكتور محمد أبو ليلة إن الضرورة تقدر بقدرها ولا يجب إطلاق الأمور دون ضابط

أو رابط فالرشوة آفة تنهش في بنيان المجتمع لتقوضه وتهدم أركانه فلا يجوز البحث

لها عن صيغ تبررها وإنما الواجب علينا التحذير منها وكشف مخاطرها وبيان إثمها

عند الله سبحانه وتعالى وتوضيح موقف الشريعة الإسلامية منها والتي وقفت منها

موقف الخصومة وحاربتها وأنذرت أطرافها باللعنة والطرد من رحمة الله سبحانه وتعالى.

ويؤكد الأستاذ بجامعة الأزهر الدكتور طه حبيش أن انتشار الرشوة في المجتمع أمر

خطير يجعل جميع من شارك فيها شريكاً في الإثم لأن الآثار ستقع على الأمة كلها، لذا

فمن الخطر الحديث في فتوى تعفي الراشي من الإثم بدعوى الاضطرار ومن الواجب

إغلاق هذا الباب تماماً درءً للمفاسد التي تجلبها الرشوة على المجتمع.
رد مع اقتباس

إضافة رد

 
مواقع النشر (المفضلة)
 

 

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: علماء يعلنون غضبهم على مفتي مصر لإباحته دفع الرشوة عند الأضطرار
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أعضاء الشرف الأهلاوي يبدون غضبهم من ادارة النادي الصياد منتدى النادي الاهلي السعودي - النادي الملكي 5 07-07-07 10:05 PM
المصريون يعلنون جاهزيتهم لانطلاق المونديال الأفريقي الراقي الرياضة العربية و الرياضة العالمية 2 01-16-06 07:14 PM



Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by relax4h.com
جميع المواضيع المطروحة و المشاركات لا تمثل رأي إدارة المنتدى ، بل تعبر عن رأي كاتبيها
  جميع الحقوق محفوظة لشبكة الراقي الأهلاويه  

RSS RSS 2.0 XML MAP html  PHP  info gz  urllist ror sitemap  sitemap2  tags htmlMAP