العودة   نادي الاهلي السعودي - شبكة الراقي الأهلاوية - جماهير النادي الاهلي السعودي > المنتديات العامة > الساحة الأخبارية - اخبار اليوم - اخبار الصحف
 

الملاحظات

الساحة الأخبارية - اخبار اليوم - اخبار الصحف آخر المستجدات على الساحة المحلية و العربية و الدولية , أخبار عاجلة , عاصفة الحزم - أخبار سوريا - اخبار فلسطين ، أخبار طريفة ، أخبار غريبة ، أخبار خفيفة , حوادث , جرائم , احداث


«بوينغ 7 إي7» أحدث صيحة في عالم النقل الجوي

الساحة الأخبارية - اخبار اليوم - اخبار الصحف


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 07-01-04, 03:53 PM
الصورة الرمزية الراقي
الراقي الراقي غير متواجد حالياً
المدير العام لـ شبكة الراقي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
الدولة: عبدالله مصلح الشيخي
المشاركات: 14,339
قوة السمعة: 5
الراقي has a spectacular aura aboutالراقي has a spectacular aura aboutالراقي has a spectacular aura about
«بوينغ 7 إي7» أحدث صيحة في عالم النقل الجوي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

«بوينغ 7 إي7» أحدث صيحة في عالم النقل الجوي يجري إنجازها العقد الحالي
الطائرة تتمتع بمزايا تقنية تجعل الراكب يشعر كأنه في منزله ولم يبرحه قط * ضغط جوي معدل داخل مقصورة الطائرة لراحة الركاب وستائر إلكترونية للتحكم بالرؤية والضوء الخارجي



الطائرة الاميركية التجارية الجديدة «بوينغ 7 إي 7 دريملاينر» التي تواصل شركة بوينغ تشييدها وصلت الان مرحلة متقدمة تمهيدا لانتاج الطراز الاولي منها خلال سنتين لاغراض التجارب العملية الاولى عليها. وهي في حال الانتهاء من تشييدها لن تكون الاكبر، ولا الاسرع لكنها ستتميز بتقنيات جديدة لم تتميز بها اي طائرة أخرى قبل اليوم، باستثناء الكونكورد الاسرع من الصوت التي توقفت الان عن العمل والطائرات الاخرى العملاقة التي تقع كلها في خانة مختلفة كليا رغم أنها لن تتفوق عليها على الصعيد التقني، ولا على صعيد توفير الراحة المثلى للركاب. فالطائرة الجديدة ستشعر المسافر الجوي كما إنه في منزله ولم يغادره كما ستكون الاكثر توفيراً في الوقود والأعلى كفاءة. من هنا فهي استحوذت على اهتمام أكثر من 50 من كبرى شركات الطيران العالمية، من بينها عدة شركات طيران عربية.
وكانت بوينغ قد أعلنت قبل ذلك عن تسجيلها أول طلبية للطائرة التي جاءت من شركة طيران «أول نيبون إيروايز» (ANA) التي سجلت طلبية مؤكدة لخمسين طائرة من هذا الطراز. وتعتبر هذه الطلبية، المقدرة قيمتها بستة مليارات دولار أميركي، الأكبر من نوعها في تاريخ الطلبيات الأولى على طائرات بوينغ الجديدة. وذكرت بوينغ أيضا أنها قدمت عروضاً محددة لتسويق الطائرة إلى أكثر من 12 شركة طيران حول العالم، وأنها تتوقع أن تتلقى المزيد من الطلبيات في الأسابيع والأشهر المقبلة.
وتشعر بوينغ بالثقة من أن الطائرة ستلبي الطلب المتنامي على خدمات السفر، إذ تتوقع الشركة تسجيل طلبات عليها يصل إلى 3.500 وحدة في العشرين سنة المقبلة قد تصل قيمتها إلى أكثر من 400 مليار دولار أميركي. كما تتوقع الشركة أن يتوزع هذا الطلب بالتساوي بين المناطق الثلاث الرئيسية، وهي الشرق الأوسط وأميركا الشمالية وآسيا.
في هذا الصدد يقول جون فيرين، نائب الرئيس للمبيعات والتسويق ودعم الخدمة في برنامج «بوينغ 7إي7»:«لقد أعربت شركات طيران هامة عديدة في منطقة الشرق الأوسط عن اهتمامها بالطائرة الجديدة لا سيما أن هذه المنطقة ستشهد نمواً هائلاً خاصة في قطاعي السفر والسياحة. وعلى الصعيد العالمي أيضاً، كان الاهتمام غير عادي إلى حد أننا نواجه احتمالاً حقيقياً بتوقيع طلبيات لخمسمائة طائرة حتى قبل أن تحلق «7 إي 7» في رحلتها الأولى». من الناحية الاقتصادية، ستقدم الطائرة منافع جمة بفضل استخدامها لكميات أقل من الوقود تصل إلى 20 في المائة من الطائرات الأخرى في فئتها، كما أن تكاليف تشغيلها أقل هي أيضاً بعشرة في المائة. وستسهم قدرات الشحن المعززة في زيادة فرص توليد إيرادات أكبر لشركات الطيران. وعلاوة على ذلك، ستخفض الطائرة تكاليف الصيانة بفضل تقنياتها المتطورة غير المسبوقة التي ستسهل لشركات الطيران القيام بأعمال الصيانة اللازمة.

* تقنيات متطورة

* تشمل التقنيات المتطورة للطائرة مواد جديدة مركبة في غاية المتانة وخفة الوزن، فضلا عن إسلوب تصنيعها وطريقة عمل النظم والمقصورة الداخلية المصممة لإتاحة أكبر قدر من الراحة وأعمال الصيانة. ثم هناك نظام الترفيه على متن الرحلات التي بذلت بوينغ فيه أكبر جهد للتأكد من أن التقنيات الجديدة ستجعل الطائرة الجديدة ترسي من خلالها معايير جديدة في قطاع الطيران المدني.
يضم فريق تطوير طائرة 7إي7 خمس عشرة شركة موزعة على أكثر من 8 بلدان، بما في ذلك الولايات المتحدة الأميركية. من هنا فإن المعرفة والقدرات التي تتحلى بها هذه الشركات مجتمعة ستؤدي إلى تطوير طائرة ستتفوق على توقعات العملاء والركاب. في الواقع ستتألف« 7إي7» من عائلة من الطائرات تُصنف في فئة الطائرات ذات الـ 200 إلى 300 مقعد والمصممة لنقل الركاب على الرحلات التي تتراوح مسافتها ما بين 6.500 إلى 16.000 كيلومتر. وستُمكن الطائرة الجديدة شركات الطيران من تقديم خدمات أفضل لركابها تتمثل في رحلات مريحة بدون توقف بأسعار في المتناول إلى وجهات أكثر حول العالم.
وبالإضافة إلى تقديمها تقنيات ومزايا الطائرات النفاثة الضخمة في الطائرات ذات الحجم المتوسط، ستطير «7إي7» بسرعة 0.85 من سرعة الصوت، أي بسرعة أسرع الطائرات المدنية المستخدمة حالياً بينما ستستهلك في الوقت ذاته كمية أقل من الوقود. ولأول مرة في تاريخ الطيران المدني، ستحتوي الطائرة على واجهة موحدة لتشغيل نوعين من المحركات المتوفرة حاليا في الخدمة، وهما جنرال إلكتريك GENX (الجيل التالي من محركات جنرال إلكتريك) أو رولز ـ رويس ترنت 1000، مما سيسمح بتجهيزها بأي نوع من المحركات في أي وقت. وسيبدأ إنتاج دريملاينر في عام 2006 بينما يتوقع أن تنطلق الطائرة في رحلتها الأولى في عام 2007 على أن يتم اعتمادها للطيران وتسليمها ودخولها إلى الخدمة في عام 2008.

* تصميم الهيكل

* ستكون مقصورة الطائرة أعرض من الطائرات المتوسطة الحجم الأخرى. ولأن عرض الطائرة هو الأهم والأكثر تأثيراً على راحة الركاب بشكل عام، فقد صمِّمت المقصورة لتكون أعرض بخمسة وثلاثين سنتمتراً من منافساتها، وذلك عند معاينتها أثناء الجلوس. وهذا يؤدي إلى إعطاء مساحة شخصية أكبر لكل راكب على متن هذه الطائرة.
ـ المقاعد العريضة ستسمح بتوفير مساحة أعرض لكل مقعد بالمقارنة مع أية طائرة تجارية أخرى بحيث تكون المقاعد أعرض بأربعة سنتمترات بالمقارنة مع أقرب منافساتها. ولدى تزويد مقصورة الدرجة السياحية بصف مقسم إلى ثمانية مقاعد، يتيح جسم الطائرة العريض مساحة أكثر رحابة تكفي لاستخدام أعرض المقاعد على متن الدرجة السياحية التي يصل عرض الواحد منها إلى 47 سنتمتراً.
ـ سيبلغ عرض الممرات في مقصورة الدرجة السياحية في الطائرة الجديدة الى 55 سنتمتراً، أي هي أعرض بستة سنتمترات من ممرات الطائرات ذات الممرين. أما في درجة رجال الأعمال، فإن الممرات البالغ عرضها 65 سنتمتراً تسمح للركاب بالتحرك بسهولة وتجاوز عربات الخدمة أثناء تقديم وجبات الطعام والخدمات الأخرى من دون عناء أو إزعاج الركاب الآخرين.
ـ سيسهم مدخل الطائرة العالي ذو الإضاءة المؤثرة في زيادة الإحساس لدى الركاب بالبيئة الخارجية مما يعزز لديهم الشعور بأنهم وصلوا إلى مكان جديد. وهذه المؤثرات الضوئية في السقف التي تحاكي أضواء السماء تتواصل في كل أنحاء مقصورة الركاب. وقد أضيفت إلى تصميم الطائرة أقواس موزعة على مواقع مختارة من جسم الطائرة لتقسيمها إلى مقصورات ذات أبعاد متناسقة وشبيهة بالغرف المستقلة.
ـ النوافذ ستكون الأكبر بين الطائرات التجارية المستخدمة حالياً (48 سنتمتراً ارتفاعاً و28 سنتمتراً عرضاً). وهذا يتيح للركاب إطلالة ممتازة على الأفق من أي مقعد على الطائرة، مما يعزز إحساسهم بالتحليق في الجو.

* الإضاءة

* سيحاكي سقف مقصورة الركاب السماء الطبيعية. إذ سيكون مضاء بواسطة صف من أنابيب مشعة تسمح لطاقم الضيافة بالتحكم بإضاءة السقف وبلونه أثناء الرحلات. وباستطاعة طاقم الضيافة أن يغيّر إضاءة السقف بحيث ينقل للركاب الإحساس بأنهم يجلسون في ضوء النهار، أو تغيير الإضاءة لكي تحاكي أضواء السماء الليلية الساحرة لمساعدة الركاب على نيل قسم من الراحة والنوم.
ـ ستكون ستائر النوافذ مختلفة تماماً عن تلك المُركبة في الطائرات التجارية الأخرى. فالستائر الإلكترونية تماما ستسمح لطاقم الضيافة بالتحكم بكمية الضوء الخارجي التي تدخل إلى مقصورة الركاب بينما تسمح هذه الستائر في الوقت ذاته للركاب من رؤية التضاريس الخارجية. وباستطاعة كل راكب أن يتحكم في ستارة نافذته بحيث يغلقها تماماً ويحجب الضوء الخارجي.
ـ وأخيرا ستكون صناديق الأمتعة العلوية الأكبر في قطاع الطيران. وقد صمّمت لتتماشى مع حجم الحقائب التي يحملها الركاب عادة على متن الطائرة. فالصناديق ستتدحرج على عجلات زيادة في إراحة الراكب.
ـ دورات المياه ستكون أكبر لتوفير مساحةً أوسع في كل درجات السفر مما تسمح أيضا بدخول المقاعد المتحركة إليها.

* ضغط الهواء

* ضغط الهواء في مقصورة الركاب لدى التحليق على ارتفاع 13.100 متر، يبقى كما لو أن التحليق يجري على ارتفاع 1830 مترا فقط، أي نفس مستوى الضغط الذي ستجده في بعض المدن العالمية، مقابل 600 متر لدى معظم الطائرات التجارية المستخدمة حالياً.
ثم أن معدل الرطوبة في المقصورة قابل للتحكم أيضا، مما يساعد على تقليل الشعور بجفاف الفم والأعين لدى الركاب.


نائب شركة بوينغ: تخلينا عن إنتاج الطائرات الكبيرة لأنها لم تعد سوقا مربحة
جون فيرن: «بعنا هذا العدد الكبير من طائرات 747 ليس بسبب حجمها الكبير بل بسبب مداها الواسع»



التقت «الشرق الاوسط» جون فيرن نائب رئيس شركة بوينغ للمبيعات والتسويق ودعم الخدمات في برنامج الطائرة الجديدة «7أي7» لتسأله عن الاسباب التي جعلت شركة بوينغ تتخلى عن إنتاج الطائرات الكبيرة على غرار إيرباص الجديدة «ايه 380»، خاصة أن الشركة الاميركية كانت السباقة الى إنتاج طائرة الـ«جمبو747» قبل أن تفكر في إنتاج النوع المطول منها التي كانت ستسميه «747 ـ 400 إكس» والتي تخلت عنه سريعا قبل الشروع بأعمال التشييد فأجاب: «علينا النظر الى السوق العالمية وتحليلها. الطائرات الكبيرة من حجم «747 ـ 400» التي عملت بنجاح لمدة عشر سنوات أو أكثر لم تعد لها سوق مربحة، خاصة إنه كان هناك برنامج مع بعض شركاء شركة «إيرباص» للنظر في إمكانية تشييد طائرة عملاقة جديدة. لكن نتيجة البحث استقرت في إنه لم تعد هناك أعمال أو أسواق تبرر مثل هذه الطائرات الكبيرة. بيد أن إيرباص قررت، رغم ذلك المضي في تشييد طائرتها العملاقة «ايه 380». والوقت هو وحده الكفيل في القول ما إذا كان هذا القرار صائبا أم لا. ربما «إيرباص» اعتمدت في قرارها هذا على مبادئ أو معايير مختلفة عن معاييرنا. من هنا لا أستطيع مناقشة الحكمة في ذلك».
وأضاف فيرن: «نحن ننظر الى السوق على صعيد الاستثمار من زاوية مختلفة تماما. فلقد واظبنا على بناء طائرات 747 نحو 30 عاما سلمنا خلالها نحو 1400 طائرة من هذا النوع. أي رأينا سوقا تستوعب من 30 الى 40 طائرة في السنة. لكن جرى بيع نحو ثلثي هذا العدد ليس بسبب حجمها الكبير أو الملائم بل بسبب مداها الواسع لكونها كانت الطائرة الوحيدة آنذاك القادرة على قطع المسافات الطويلة». يقول فيرن: « ومع مجيء المحركات النفاثة الجديدة ذات الكفاءة العالية، فإن أي طائرة بمحركين باتت قادرة على قطع مسافات طويلة تقارب المسافات التي تقطعها ذات المحركات الاربعة. من هنا فإن المسألة بالنسبة الى بوينغ ليست مسألة مسافة ومدى، لذا فإن اختيارنا إنصب على الطائرات الاصغر ذات المحركين القادرة على قطع مسافات طويلة والذي قد يكون الاختيار الصائب».
وتحدث فيرن عن أن بعض الشركات اختارت القيام بعدد من الرحلات اليومية بين عاصمتين أو مدينتين رئيسيتين أو أكثر، كدبي ولندن مثلا اللتين تربطهما ثلاث أو أربع رحلات يومية مما قد تفرز صعوبة في ملء جميع مقاعد الطائرات الكبيرة، فضلا عن مشكلة توفير أماكن لوقوفها في المطارات لصعود الركاب وإنزالهم، مما يعني أن اختيار الطائرات الصغيرة البعيدة المدى هو الاختيار الافضل لمثل هذه الرحلات.
ثم أن الوجهة الاخيرة لكثير من الركاب قد لا تكون لندن بل مانشستر مثلا، وذلك يعني قدرة الطائرات الصغيرة التوجه اليها مباشرة بدلا من الطائرات الكبيرة التي تهبط فقط في المطارات الكبيرة مثل مطار هيثرو مثلا وترك الحرية للركاب لاختيار الوسيلة المناسبة للتوجه الى وجهتم الاخيرة.
ويضرب فيرن مثلا على ذلك بالقول إن ثلثي الركاب المتوجهين الى طوكيو عادة لا تكون هذه العاصمة وجهتهم النهائية بل المدن الآسيوية الاخرى. والسبب الذي دفعهم الى التوجه الى طوكيو هو أنه مطار رئيسي تخدمه الطائرات الكبيرة فقط، ويشكل أفضل نقطة اتصال في آسيا.
بإيجاز يقول فيرن، فإن المطارات الرئيسية ستمر بمراحل من التحول المستمر لمصلحة المطارات الصغيرة في المدن الاخرى، اي ستمر بنوع من التطور. ومع ذلك ينفي فيرن أن تكون المطارات الكبيرة كمطار لندن مثلا في طريقها الى الزوال، بل أكد أن السوقين سيستمران في النمو: سوق الطائرات الكبيرة المتوجهة الى المطارات الرئيسية والطائرات الصغيرة ذات المدى الواسع القادرة على بلوغ المطارات الصغيرة بشكل مباشر.
وردا على سؤال حول تلكؤ بوينغ في دخول السوقين معا أجاب فيرن إنها مسألة تتعلق بالتمويل، خاصة تمويل الابحاث، ثم هناك عامل المخاطرة والمجازفة أيضا، الى جانب ضرورة التركيز على هدف معين دون غيره.
واختتم فيرن حديثه بالقول إن بوينغ تستخدم الان أفضل المهندسين والمصممين لانتاج هذه الطائرة الجديدة. «فلقد مررنا خلال السنوات السبع الماضية في عاصفة لكننا استقرينا اليوم مع استقرار السوق، مما يعني معاودة قدراتنا على إنتاج الطائرات الكبيرة إذا تطلب السوق ذلك لأننا نملك الخميرة اللازمة لذلك».
__________________
۞۩۞ طالبكم يـ احبتي في الله ان تدعو لـ والدي بالرحمه و المغفرة بين الحين و الاخر بـ الدخول علـ الرابط التالي ۞۩۞
http://al-raqi.net/showthread.php?t=425104


قال تعالى { وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا * قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى }

رد مع اقتباس

إضافة رد

 
مواقع النشر (المفضلة)
 

 

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: «بوينغ 7 إي7» أحدث صيحة في عالم النقل الجوي
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الصدم ثم القفز في السيارة المصدومة والهرب بها ..أخر صيحة فى عالم سرقة السيارات نسايم شرق الساحة الأخبارية - اخبار اليوم - اخبار الصحف 0 08-01-10 02:44 PM
برنامج Armor2nt البرنامج الذي أحدث ثورة كبيرة في عالم الحماية الخاصة lgida3 برامج مشروحة - برامج مجانية - تحميل برامج - دروس برامج 1 08-05-09 06:09 PM
أحدث صيحة : لفي الهدية بورق الصحف والحبال القديمة فلسطينية الديكورات المنزلية - الاعمال اليدوية - الفن المعماري - غرف نوم - مطابخ - حدائق 1 07-18-04 06:29 AM



Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by relax4h.com
جميع المواضيع المطروحة و المشاركات لا تمثل رأي إدارة المنتدى ، بل تعبر عن رأي كاتبيها
  جميع الحقوق محفوظة لشبكة الراقي الأهلاويه  

RSS RSS 2.0 XML MAP html  PHP  info gz  urllist ror sitemap  sitemap2  tags htmlMAP