العودة   نادي الاهلي السعودي - شبكة الراقي الأهلاوية - جماهير النادي الاهلي السعودي > المنتديات الأدبية - المنتديات الثقافية > قصص واقعية - قصص اسلامية - قصص اطفال - روايات - حكايات
 

الملاحظات

قصص واقعية - قصص اسلامية - قصص اطفال - روايات - حكايات قصص الانبياء عليهم السلام - قصص السلف الصالح - قصص الصحابة - قصص التائبين - قصص للعبرة - قصص تاريخية - قصص القرأن - قصص التابعين - قصص للموعظة - قصص الرسل عليهم السلام


الوفاء.. والألم

قصص واقعية - قصص اسلامية - قصص اطفال - روايات - حكايات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-24-04, 03:51 AM
الصورة الرمزية الوسيم
الوسيم الوسيم غير متواجد حالياً
راقي مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
الدولة: نايف الشيخي
المشاركات: 2,698
قوة السمعة: 1
الوسيم will become famous soon enoughالوسيم will become famous soon enough
الوفاء.. والألم

بدأت رحلة الشاب في هذه الحياة وحيداً بعد فقدان الاب والام فكانت حياة قاسية يشوبها الجفاف مرة والالم مرة اخرى فاستعد ذلك الشاب لتلك الرحلة متزودا بايمان الله فانطلق يجول ويصول وسط المساجد والرعود فأتخذ سبيلا للعلم فواصل الرقي والتقدم حتى حصل على شهادة في ادارة الاعمال واخرى في مجال الحاسب الآلي وبهذا الانجاز يكون قد قطع شوطا مضنيا فبدأت تلوح في افقه آمال الوظائف واحلام الشباب ولكن هنا الحلم يختلف حلم امتزج بتحقيق عهد أخذه على نفسه وهو بأن يحقق حلم الام التي لم يمهلها القدر حتى ترتع بخير ابنها ويستطيع ان يرد جزءا من دينها عليه فبدأت رحلة البحث والتحري عن وظيفة الحلم فمن منشأة الى اخرى ومن منطقة الى تاليتها حتى كاد اليأس يتمكن منه ويستسلم ولكن كانت ارادة الله عز وجل هي الفيصل في المحنة التي المت به فكانت كالبلسم الشافي الذي مر على جرح فبرأه وكأنه مطر مر على ارض بور فاخضرت ارضها واينعت زهورا ووروداً وهي ايضا نتاج دعوة صالحة من الام التي لم تلمس منه اذى او جور فاقتادت قدماه نحو احدى الشركات الخاصة ومنها بدأت رحلة اخرى يختلف مناخها وتفاصيلها اذ كانت بالنسبة لذلك الشاب قدم سعد وبوادر خير ممزوجة بسعادة وهناد فمنذ ان وطأت قدم ذلك الشاب تلك الشركة عمل باخلاص وتفاني فبادله صاحب الشركة الثقة حتي وصل لاعلى المراكز وعلاقاته بالكثير من رجال الاعمال الذين نظروا له نظرة احترام وكل منهم اراد في شركاتهم ثارة بالاموال واخرى بالمراكز ولكن نظرة الاقتناع التي نشأ علهيا واخلاصه لصاحب الشركة الذي وثق به منعته وكانت حواجز فاصلة عن تلك المغريات فكان لذلك الاخلاص مكافأة وأي مكافأة فلقد كانت توازي اخلاصه وامانته فرسولنا الكريم قال: (من ترضون امانته فزوجوه) وهناك مثل شعبي قديم يقول (اخطب لابنتك) فلم يجد صاحب الشركة بعد كل سنوات الطعاء التي افنى فيها ذلك الشاب طاقته لم يجد اصدق منه ليكون زوجا لابنته الوحيدة التي تبادله في السن فكان ما اراد وتحقق حلم الشاب زوجة صالحة تسانده في مواجهة صعوبات الحياة وكذلك لتحاول تعويضه عن عطف اب وحنان ام وبدأت المسيرة مع تلك الزوجة التي فهمت متطلباته واحست بمعاناته ولمست احتياجاته.
هنا كان للرجولة عنوان اذ رفض الشاب السكن في مسكن الزوجة ورفض كذلك المساعدة التي فرضها والد الزوجة فبدأ يكيف زوجته على دخله والتي سرعان ما تأقلمت الامر الذي فرض احترامه على زوجته ومن قبلها والدها فكانت رحلة زوجية سعيدة كان نتاجها ولدان توأمان في غاية الجمال فأصبحا بالنسبة له شمعتان تضيئان حياته وتنير طريقه وكان الاخلاص عنوانا للطرفين والثقة متبادلة بين الزوجين واستمرت السنون تمر سريعة وهو يتابع بعين حامدة شاكرة فضل الله عليه فاستمرت رحلته الجميلة وبدأ الولدان ينموان في ظل رعاية والديهم آخذين كتاب الله وسنة رسوله منهجا للتقويم والتربية حتى وصلا للمرحلة الجامعية وهنا كان القدر راسما طريقا اخر اذ توفى والد زوجته بعد ان جعل زوج ابنته وكيلا شرعيا لجميع معاملاته واملاكه فكان نعم الاختيار وحسن التصرف واول ما بدأ به زوج الابنة هو محاولة تخفيف المصيبة عن زوجته والوقوف بجانبها فيما آلت اليه ظروفها فكان نعم الزوج ونعم الصاحب فاحساسها كان احساسا صادقا فقد لمست منه الوفاء والاخلاص وشعورها كان اعظم فلم تشعر بفقدان الاب.. وبعد ان انهى المهمة الاولى والرسالة السامية بدأ الرحلة الاخرى رحلة اداء الامانة وكيفية المحافظة على اموال الزوجة فوهب نفسه لاداء الامانة ذات الحمل الثقيل فأصبح جل وقته في عمله وتنقلاته المفاجئة واطمأن باله بعد ان لمس عطاء زوجته لابنائها ومحافظتها على رسالتها فتوالت نجاحات العمل وبرز اسمه كأنجح رجل اعمال فتوسعت شبكات الشركة اذ اصبح لها فروع خارج البلاد وكان الطبيعي ان يتابع نشاطات تلك الفروع فلم يكن لديه الوقت الكافي ليتلمس حاجات اسرته فكانت الضريبة والتي دفعت الزوجة ثمنها هي بروز قطرات (الشك) فتمكن منها تمكن العدو الغاشم ففتك الاخضر واليابس ولم يكن هو على علم بذلك فلقد كانت اوزار الشركة تتهاوى عليه الواحدة تلو الاخرى فكان لابد من فقدان الصحة وبدايتها لاحت في الافق اعراض مرض خبيث الم بمعدته وبدأ يفتك بها وعندما تمكن منه وكثرت الازمات كان لابد ان يراجع الاطباء ليصفوا له العلاج لعل وعسى ان يتمالك نفسه حتى يؤدي الرسالة لاصحابها ومرة اخرى تبرز المواقف النبيلة من ذلك الزوج اذ خشى على اسرته ان تعلم بما ألم به ويفقدوا بذلك سعادتهم فتحمل صنوف الالم وحيداً وبدأ بمراجعة احد الاطباء اصحاب العيادات الخاصة بسرية تامة وبدأت المراجعات تتم بشكل شبه يومي ومن الطرف الاخر زادت الشكوك من ناحية الزوجة فبدأت رحلة اخرى رحلة تمتلئ بالصراعات النفسية فهو يريد ان يضمن حياة سعيدة لاسرته فقام بشراء احدى البنايات وتم كتابتها باسم زوجته حتى تحميها من غدر الزمان ولعبة السنين وهي نظراتها له كلها شك بأن له زوجة اخرى فبدأت في متابعته وتقصي تحركاته حتى وصلت للبناية التي يرتادها بشكل شبه يومي وفوجئت تلك الزوجة بان جميع قاطنيها هم من الاطباء فتلمست خطواته حتى وصلت لعيادة ذلك الطبيب والتي حاولت معرفة حقيقة العلاقة ومع اصرار منعها كشف الطبيب عن سر ذلك الزوج فكانت لطمة قاسية لطمت وجه تلك الزوجة والتي واول ما تبادر الى نفسها هو الندم على تلك الشكوك وتلك النظرات القاسية التي كانت تنظر له ولكن كيف ذلك وهو قد غادر البلاد في رحلة متابعة لاعماله واخرى لمتابعة علاجه فكان موعد القدوم قد اقترب فكانت الزوجة تستعد لاستقبال زوجا عاشرها بما يرضي رب العالمين فأحساسها كان احساس عروسا لازالت تنتظر عريسها وشعورها كان شعور اما تستقبل ضناها فأنارة الانوار واشاعت العطور في اركان المنزل وارتدت احلى حلة ولبست اجمل الثياب وارسلت الابناء لاستقبال الزوج الذي كانت تنتظره انتظار العاشق الولهان كي تكفر عن ذنبها وتحاول ان تعوضه عن كل نظرة شك.
هنا كان للقدر كلمة قد تكون قاسية على تلك الزوجة التي ينضب قلبها ولها وشوقا اذ كانت رحلة القدوم مختلفة عن كل رحلة اذ رجع الزوج هذه المرة محملا على الاعناق وقد لاقى وجه ربه ولحق بأبويه فصدم الابنان بهذا الموقف الرهيب فكيف ينقلان ذلك الخبر للزوجة التي تنتظره باشتياق.
فكان لابد من كشف الحقيقة ولكن كيف السبيل!!!
دخل الابن على امه وقد اكتسى وجهه حزنا لم تداه من قبل فشعرت بحزن يخالج نفسها وعندما كشفت الحقيقة سقطت تلك الوردة التي فاحت بعطرها زوجا عظيما قد ثقل به الحياة فتهالت نبرات الانين والصياح تعلو وتعلو حتى توقفت ولكن الاحساس في نفسها لم يجف فبدأ في محاكمتها محاكمة مستمرة حتى كاد الندم يفتك بها فما فتئت ترجو الله مرة وتدعوه مرة اخرى بأن يغفر لها ويتوب عنها فأخذت صلاتها سبيلا لذلك وكل املها ان يغفر الله لها وتلاقي ذلك الزوج في جنات الخلد.
فوهبت نفسها لله وجعلت من بنايتها وقفا يقطنه الضعفاء والمساكين ليكون عملا صالحا لذلك الزوج الامين وسلحت ابنائها بالعلم وقبلها الايمان بالله ليكملوا رسالة الاب ويستمر اسم الزوج في سوق العمل اما هي فقد فتك بها الندم حتى لم تستطع ان تواصل المسيرة بعد وفاة ذلك الزوج فلم يمهلها القدر سنة واحدة حتى فارفت الحياة وفي نفس اليوم الذي توفي فيه الزوج وكانت وصيتها بأن يكون قبرها بجوار قبر زوجها وانتهت مرحلة الوفاء والألم الرحلة التي يجب ان تكون درسا لكل عاص لوالديه ودرسا لكل زوجة جعلت الشك عنوانا لحياتها.
__________________
رد مع اقتباس

  #2  
قديم 06-25-04, 04:50 PM
الصورة الرمزية المارد
المارد المارد غير متواجد حالياً
راقي مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2004
الدولة: ((المدينة المنورة))
العمر: 32
المشاركات: 9,385
قوة السمعة: 1
المارد will become famous soon enoughالمارد will become famous soon enough
أين نجد مرأه كهذه مشكور أخوي الوسيم على هذه القصه
__________________


رد مع اقتباس

  #3  
قديم 07-19-04, 06:06 AM
الصورة الرمزية نجمة الكويت
نجمة الكويت نجمة الكويت غير متواجد حالياً
راقي برونزي
 
تاريخ التسجيل: May 2004
المشاركات: 3,723
قوة السمعة: 1
نجمة الكويت will become famous soon enoughنجمة الكويت will become famous soon enough
يعطيك العافية اخوي الوسيم
__________________
رد مع اقتباس

  #4  
قديم 07-19-04, 08:28 PM
رياض الصالحين رياض الصالحين غير متواجد حالياً
راقي مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 738
قوة السمعة: 1
رياض الصالحين will become famous soon enoughرياض الصالحين will become famous soon enough
الله يجزاك خير
رد مع اقتباس

  #5  
قديم 07-05-07, 09:58 PM
الصورة الرمزية أهلاوي لين اموووت
أهلاوي لين اموووت أهلاوي لين اموووت غير متواجد حالياً
راقي برونزي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 3,268
قوة السمعة: 1
أهلاوي لين اموووت will become famous soon enoughأهلاوي لين اموووت will become famous soon enough
يعطيك العافية
__________________




إذا كان الورد جذاب

أنـــا من الورد أحلـــى

وإذا كان القمر عالي

مكـــــاني في القلوب أعلـــــى



تم تحرير الإيميل
إدارة المنتدى
رد مع اقتباس

إضافة رد

 
مواقع النشر (المفضلة)
 

 

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: الوفاء.. والألم
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الوفاء لاهل الوفاء لاعب اهلاوي محتاجكم ..... سعيد باسبع منتدى النادي الاهلي السعودي - النادي الملكي 0 12-22-09 10:17 PM
الى النادي الاهلي:لا يرد الوفاء الا الوفاء في زمن قل فيه الوفاء(رحمك الله ياعم سعيد فقد كنت اهلا للوفاء) المحامي الراقي منتدى النادي الاهلي السعودي - النادي الملكي 10 11-05-09 08:07 PM
حسين رمز الوفاء يا جماهير الوفاء(رساله لكل أهلاوي مسيئ للنجم ابو عمر)) ع111شق الاهلي منتدى الرياضة السعودية - الكرة السعودية 0 07-02-09 04:08 PM
نداء لرجل الوفاء من جماهير الوفاء تكفى ياحفيد معزي عادل1 منتدى الرياضة السعودية - الكرة السعودية 11 06-23-09 01:33 PM
لنشجع لنساند لنصفق (( يوم الخميس )) ....... فنحن جمهور رمزه الوفاء الوفاء الوفاء قلم الحقيقــة منتدى النادي الاهلي السعودي - النادي الملكي 28 11-08-06 11:00 PM



Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by relax4h.com
جميع المواضيع المطروحة و المشاركات لا تمثل رأي إدارة المنتدى ، بل تعبر عن رأي كاتبيها
  جميع الحقوق محفوظة لشبكة الراقي الأهلاويه  

RSS RSS 2.0 XML MAP html  PHP  info gz  urllist ror sitemap  sitemap2  tags htmlMAP