العودة   نادي الاهلي السعودي - شبكة الراقي الأهلاوية - جماهير النادي الاهلي السعودي > المنتديات العامة > الساحة الأخبارية - اخبار اليوم - اخبار الصحف
 

الملاحظات

الساحة الأخبارية - اخبار اليوم - اخبار الصحف آخر المستجدات على الساحة المحلية و العربية و الدولية , أخبار عاجلة , عاصفة الحزم - أخبار سوريا - اخبار فلسطين ، أخبار طريفة ، أخبار غريبة ، أخبار خفيفة , حوادث , جرائم , احداث


( نيويورك تايمز) تكشف قصة المؤامرة الليبية لاغتيال ولي العهد

الساحة الأخبارية - اخبار اليوم - اخبار الصحف


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-11-04, 04:34 AM
الصورة الرمزية الراقي
الراقي الراقي غير متواجد حالياً
المدير العام لـ شبكة الراقي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
الدولة: عبدالله مصلح الشيخي
المشاركات: 14,340
قوة السمعة: 5
الراقي has a spectacular aura aboutالراقي has a spectacular aura aboutالراقي has a spectacular aura about
( نيويورك تايمز) تكشف قصة المؤامرة الليبية لاغتيال ولي العهد

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


( نيويورك تايمز)
قصة المؤامرة الليبية لاغتيال ولي العهد



المصدر : المصدر: باتريك تايلور .. صحيفة (نيويورك تايمز) .. في 10/6/2004م

في الوقت الذي كان فيه الزعيم الليبي معمر القذافي يدين الإرهاب ويفاوض من أجل رفع اجراءات الحظر المفروضة على ليبيا العام الماضي رتب اعضاء بارزون بجهاز الاستخبارات الليبية عملية سرية لاغتيال حاكم المملكة العربية السعودية وزعزعة أمن واستقرار المملكة الغنية بالنفط طبقا لتصريحات ادلى بها اثنان ممن شاركوا في هذه المؤامرة.
والمشاركان هما: عبدالرحمن العمودي وهو قيادي اسلامي في أمريكا مودع الآن في السجن بمدينة الاسكندرية بفرجينيا بالولايات المتحدة. والشخص الثاني هو العقيدمحمد اسماعيل وهو ضابط في الاستخبارات الليبية مودع الآن في السجن السعودي. ولقد أدليا بتصريحين منفصلين للمسؤولين الأمريكيين والسعوديين حددا فيهما تفاصيل المؤامرة. ولقد اخبر السيد/ العمودي مسؤولي (أف. بي. آي) ومحققين فيدراليين ان العقيد القذافي قد وافق على خطة الاغتيال.
واكد مسؤولون امريكيون ان التفاصيل التي ادلى بها كل من السيد/ العمودي والعقيد/ اسماعيل بشأن مؤامرة ليبية لاغتيال ولي العهد السعودي الأمير عبدالله تبدو قابلة للتصديق مما حدا بالمسؤولين الامريكيين اجراء تحريات خاصة بهذا الموضوع. ولكن المسؤولون الامريكيين قد ذكروا بأنهم لازالوا يتفحصون تفاصيل هذه المؤامرة والخطوات التي خطتها في ذلك الاتجاه وهل العقيد معمر القذافي كان طرفاً فيها وقالوا ان هذه الاتهامات هي من الأسباب التي جعلت الولايات المتحدة تبقى على اسم ليبيا ضمن قائمة وزارة الخارجية الامريكية للدول التي تدعم الارهاب.
وقال مسؤول كبير بإدارة الرئيس بوش يوم أمس الاربعاء (إننا على دراية كاملة بتورط ليبيا سابقاً في دعم الارهاب وكان الزعيم الليبي قد تعهد بإنهاء روابط ليبيا بالإرهاب وبالتعاون مع الولايات المتحدة وحلفائها في الحرب ضد الإرهاب. وقال هذا المسؤول إننا نراقب عن كثب مدى التزام ليبيا بمثل هذا التعهد.
ولقد ظل العقيد القذافي الذي قام بقلب النظام الملكي في ليبيا ينظر الى الأسرة السعودية الحاكمة نظرة عدم ارتياح وغالباً ما كان الإحساس متبادلا نظراً لانتهاجه مسلكاً خاطئاً في الشرق الاوسط. ولقد سعى دبلوماسيون بريطانيون وسعوديون في السنوات القليلة الماضية من وراء الكواليس لمساعدة ليبيا في التفاوض من اجل رفع اجراءات الحظر المفروضة ضدها نتيجة لاتهام ليبيا بالمشاركة في عملية إرهابية أدت الى تفجير طائرة بان ام 103 في عام 1988م.
ولقد تقدم السيد/ العمودي بهذه الرواية غير المكتملة مصحوبة بالتماس للتفاوض مع محققين فيدراليين حيث تمت ادانته في اكتوبر الماضي من قبل محكمة بمدينة الاسكندرية بالولايات المتحدة بتهمة تجاوزه اجراءات الحظر الأمريكية بسفره الى ليبيا وتلقيه مبالغ مالية من مسؤولين ليبيين. وقال محامون انه استناداً لقوانين فيدرالية فباستطاعة المحققين ان يحثوا القاضي على تخفيض فترة سجنه مقابل ادلائه بمعلومات حول هذه المؤامرة.
ولقد قام ثلاثة اشخاص لديهم معرفة شاملة بالقضية أصرّوا على عدم ذكر هوياتهم بتحليل تصريحات هذين الشخصين المتآمرين لان المعلومات بشأن هذا الموضوع لازالت ضمن نطاق السرية لدى الاستخبارات ودوائر فرض القانون الأمريكية. ولقد كان مسؤولون امريكيون وبريطانيون وسعوديون كبار على دراية بالتحريات الخاصة بمؤامرة الاغتيال لعدة اشهر ماضية.
وكان كل من العقيد معمر القذافي وولي العهد السعودي الأمير عبدالله قد تصادما في مؤتمر القمة العربي الذي انعقد بشرم الشيخ والذي سبق حرب العراق وقام ولي العهد بالتحديق تجاه العقيد القذافي قائلا (الكذب أمامك والقبر من قدامك) والحقيقة انه اذا ما ثبت للحكومة الأمريكية والبريطانية والسعودية التي تعمل بتعاون وثيق للتحقيق في هذه المسألة ان هذه المؤامرة حقيقية فلربما يقوض ذلك تعهدات العقيد القذافي التي قطعها على نفسه بأن حكومته قد تخلت عن الإرهاب كما وربما يعيد ذلك فرض اجراءات الحظر الدولية مرة اخرى ضد ليبيا والتي تم رفعها من قبل مجلس الامن الدولي في سبتمبر الماضي بعد ان نبذت حكومة القذافي الإرهاب واقرت بمسؤوليتها عن تفجير طائرة بان ام 103 في عام 1988م وقبلت بدفع تعويضات مقدارها 10 ملايين دولار لكل اسرة من اسر الضحايا.
وقال مسؤول كبير بإدارة الرئيس بوش ان ظهور دليل مقنع على ان العقيد القذافي قد امر أو أو أقرّ بخطة الاغتيال وحمله للإرهاب فإن ذلك قد يؤدي الى تحول بمقدار 180 درجة في السياسة الامريكية تجاه اليبيا.
ولقد نقل الرئيس بوش للمملكة العربية السعودية متابعته وقال انه سيتقصى ما جرى حول هذه ا لمؤامرة طبقا لما قاله دبلوماسي.
ولقد اخبر السيد/ العمودي المحققين بأنه تقابل مع العقيد القذافي مرتين احداهما في يونيو والاخرى في اغسطس عام 2003م لمناقشة تفاصيل خطة الاغتيال طبقا لما قال اشخاص لديهم معرفة رسمية بالتصريحات. وقال السيد/ العمودي بأن العقيد القذافي قال له (اريد مقتل ولي العهد السعودي اما من خلال عملية اغتيال او من خلال عملية انقلاب).
وطبقا لرواية السيد/ العمودي فإن العقيد القذافي قد سأله في اغسطس لماذا لا يرى تطاير الرؤوس في الاسرة السعودية الحاكمة.
وتحتل رواية السيد/ العمودي لدى المحققين الفيدراليين أهمية خاصة لأنها ترتبط بخطة ارهابية ضد قائد دولة ولهذا السببت فلقد تم استجواب السيد/ العمودي باستفاضة حول مقابلته للعقيد القذافي في مزرعته بسدرة في شهر يونيو وفي مكتب العقيد القذافي في طرابلس في شهر أغسطس.
هذا ويحاول محققو (أف.بي.آي) بمكتبهم بواشنطن ان يرتبوا لقاءات بين اثنين من زملاء السيد العمودي الذي أفضى اليهم بتفاصيل المؤامرة لزيادة التثبت من صدق الرواية. وسيكون الشخص الأول الذي سيدلي للسلطات السعودية والبريطانية والامريكية بتفاصيل المؤامرة العقيد محمد اسماعيل البالغ من العمر 36 عاماً والذي تم القاء القبض عليه من قبل الشرطة المصرية بعد فراره من المملكة العربية السعودية في نوفمبر الماضي في محاولة فاشلة لاعطاء مبلغ مليون دولار أمريكي لفريق مكون من أربعة متطرفين سعوديين كانوا على استعداد لمهاجمة موكب الأمير عبدالله بصواريخ تطلق من الكتف وقاذفات قنابل طبقاً لتصريحات العقيد اسماعيل. وقال بأن الأوامر بأن يكون هو قائد ميداني لتنفيذ المؤامرة قد جاءت من أعضاء كبار في الاستخبارات الليبية هم عبدالله السنوسي وموسى كوسا واللذين يرفعان تقاريرهما مباشرة للعقيد القذافي.
ولقد سافر مسؤولون بدائرة (أف.بي.آي) ووكالة الاستخبارات الأمريكية مرتين للمملكة العربية السعودية لمقابلة العقيد اسماعيل وقال المحققون بأن روايته تتطابق مع ما قاله السيد العمودي واذا ما ضمت الروايتان لبعضهما البعض فإن التفاصيل ربما تتخذ كأساس لتوجيه تهمة بعمل اجرامي ضد العقيد القذافي بضلوعه في مؤامرة تضم مواطناً امريكياً هو السيد العمودي.
وكان السيد كوسا قد لعب في الخريف الماضي دوراً ريادياً في التعاون مع فريق الاستخبارات الامريكي والبريطاني لتسليم برامج لأسلحة دمار ليبية.
وسوف يقوم مسؤولون بدائرة (أف.بي.آي) بمقابلة الأربعة السعوديين الذين كان من المزمع أن يشاركوا في محاولة الاغتيال وقال مسؤولون سعوديون بأنهم سيسمحون باستجوابهم عند تلقي طلب بذلك.
وتم القاء القبض على السعوديين الأربعة في 27 نوفمبر وهم يستعدون لتلقي مبلغ مليون دولار نقداً من العقيد اسماعيل ومن فريق من ضباط استخبارات ليبي بفندق هيلتون بمكة الذي يطل على بيت الله الحرام الا ان شخصين لديهما المام بتصريحات العمودي والعقيد اسماعيل قد قالا بأن خطة مهاجمة ولي العهد كانت تتلخص في مهاجمة موكبه بصواريخ خارقة للدروع أو قاذفات قنابل وقال شخص ثالث بأنه كان هناك شك أن الاربعة سعوديين الذين تم القاء القبض عليهم في مكة كانوا سيهاجمون شقة الأمير عبدالله التي تشرف على بيت الله الحرام أيضاً.
واستناداً لتفاصيل المؤامرة فإن كلاًّ من السيد العمودي والعقيد اسماعيل قد سافرا الى لندن ليجريا اتصالات مع سعوديين منشقين بغرض تجنيد مقاتلين من خلالهم للعمل داخل المملكة العربية السعودية لديهم الرغبة في المشاركة في هذه المؤامرة وقاموا بتوزيع 2 مليون دولار نقداً في جهودهم المبذولة لتجنيد عناصر مشاركة في المؤامرة من هناك طبقاً لرواية كل من العمودي والعقيد اسماعيل.
والسيد العمودي هو مواطن امريكي يعيش في فالس تشيرش في فريجينيا بالولايات المتحدة وظل لوقت طويل يعمل كمتحدث للمجلس الاسلامي الأمريكي. ولقد قدمت له وزارة الخارجية الأمريكية مبالغ مالية كمستشار لها وليسافر للخارج لكي يدعو للتسامح والمصالحة بين المسلمين والمسيحيين واليهود ولكنه اتهم لاحقاً بالادلاء بتصريحات تدعم الارهاب.
وقال شخص مقرب من السيد العمودي انه يعتقد بأن السيد العمودي قد دخل طرفاً في المؤامرة لحاجته للنقود ولأنه يعتقد بأن القذافي لن يقدم على تنفيذ الخطة لقتل ولي العهد السعودي.
ولقد قال مسؤولان سعوديان بأن الامير عبدالله مقتنع بأن العقيد القذافي دبر المؤامرة لقتله لشل الحكومة السعودية وقال مسؤولون سعوديون لكن القائد السعودي قلق أيضاً من الوقوع في أيدي المتطرفين الأمريكيين الذين ربما يستخدمون هذه المسألة لاجراء تغيير في القيادة الليبية وهي خطوة سوف تعارضها المملكة العربية السعودية.
وقال مسؤول سعودي إننا سوف نجعل القذافي يدفع ثمناً لذلك ولكن يجب الا يؤخذ ذلك كمبرر لتغيير النظام.
وقال هذا المسؤول السعودي ان ما يخدم مصلحتنا هو أن يظل الحيوان المحبوس في القفص في قفصه.وقال السيد العمودي والعقيد اسماعيل بأنه بعد اسابيع من وقوع المواجهة بين ولي العهد السعودي والعقيد القذافي في مؤتمر القمة الذي انعقد بشرم الشيخ في مارس الماضي عقد السيد السنوسي وهو أحد اعضاء جهاز الاستخبارات الليبي لقاءاً ليخطط لحملة ضد السعوديين وكان أحد الحاضرين لهذا اللقاء السيد العمودي الذي استدعي من الولايات المتحدة من قبل السيد السنوسي وتم ربط السيد العمودي بالعقيد اسماعيل لتوزيع مبالغ مالية في لندن كجزء مما وصف بأنه حملة لزعزعة النظام السعودي استناداً لما ذكره اشخاص لهم علم باعترافات السيد العمودي. وقال هؤلاء الاشخاص ان توجيهات السيد السنوسي ظلت غامضة في المرحلة الاولى ولكن عندما وصل السيد العمودي الى مزرعة العقيد القذافي في سدرة في يونيو تم تصعيد أبعاد المؤامرة بشكل كبير.
وذكرت تلك المصادر بأن العقيد القذافي قد سأل السيد السنوسي والسفير الليبي بأن يتركا الغرفة حتى يتكلم على انفراد مع السيد العمودي. وسأل العقيد القذافي السيد العمودي لماذا تتعاون معنا ضد ولي العهد السعودي استناداً لما ذكره مصدر قريب من السيد العمودي وأجاب السيد العمودي لأنني لا أوافق على ما قاله ولي العهد لك. وبعد تلقي السيد العمودي عدداً من التحويلات المالية النقدية الكبيرة سافر الى طرابلس في أغسطس وقال انه تقابل وهو في طرابلس مرة ثانية مع العقيد القذافي والذي سأل العمودي: لماذا لم أرَ حتى الآن أي شيء? لماذا لم أرَ رؤوساً تتطاير وقدم له السيد العمودي إفادة حول سير المخطط وما أحرزه من تقدم.
وتم القاء القبض على السيد العمودي في مطلع شهر أغسطس في مطار هيثرو في بريطانيا وهو يحمل مبلغ (340,000) دولار أمريكي نقداً وقال لاحقاً بأنه تلقاها من ضابط استخبارات ليبي.
وقام المسؤولون البريطانيون بمصادرة هذا المبلغ واستجوبوا السيد العمودي الذي قال بأنه تلقى هذا المبلغ من مجتمع الدعوة للعالم الاسلامي وهي مؤسسة خيرية تدعمها ليبيا.
واستقل السيد العمودي طائرة من لندن الى واشنطن وتم القاء القبض عليه بمجرد نزوله الى مطار دالاس في واشنطن في نهاية شهر سبتمبر. وتم توجيه التهمة اليه بأنه قد تجاوز قانون الحظر المفروض ضد ليبيا من قبل الولايات المتحدة بسفره اليها وتلقيه مبالغ مالية من مسؤولين ليبيين.
وذكر أشخاص ملمون بتفاصيل المؤامرة بأن العقيد اسماعيل قد تحدث بحرية وصراحة عن المؤامرة وعندما سأله أحد مسؤولي (أف.بي.آي). اذا ما تم تعذيبه أو اساءة معاملته أثناء سجنه بالسعودية أجاب بأنه عومل بشكل حسن وأنه يريد أن يتقدم بطلب للجوء السياسي لأنه اذا ما عاد الى ليبيا فسوف يتم قتله.
__________________
۞۩۞ طالبكم يـ احبتي في الله ان تدعو لـ والدي بالرحمه و المغفرة بين الحين و الاخر بـ الدخول علـ الرابط التالي ۞۩۞
http://al-raqi.net/showthread.php?t=425104


قال تعالى { وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا * قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى }

رد مع اقتباس

  #2  
قديم 06-11-04, 06:36 PM
الصورة الرمزية المارد
المارد المارد غير متواجد حالياً
راقي مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2004
الدولة: ((المدينة المنورة))
العمر: 32
المشاركات: 9,385
قوة السمعة: 1
المارد will become famous soon enoughالمارد will become famous soon enough
حفظك الله يأميرنا المحبوب
__________________


رد مع اقتباس

  #3  
قديم 06-11-04, 11:25 PM
Power Power غير متواجد حالياً
راقي جديد
 
تاريخ التسجيل: May 2004
المشاركات: 1
قوة السمعة: 0
Power will become famous soon enoughPower will become famous soon enough
حفظ الله الامير عبدالله من كل مكروه

أعتقد بأن هذه مؤامرة تمت بين عبدالرحمن العمودي والمخابرات الامريكية بحيث ينجو العمودي من التهم الموجة الية ... وتحقق الاستخبارات الامريكية أهدافها في قلب نظام الحكم في ليبيا .. بحيث تحصل على الشرعية اللازمة من العرب لقلب نظام الحكم كما فعلت سابقاً في العراق...

وإذا تم لها ذلك فستتوالى التدخلات وقلب أنظمة الحكم العربية وخصوصاً بعد فشلها في العراق وقلب الانظمة عن طريق شعار " نشر الديمقراطية وحقوق الانسان " وقد شاهد العالم حقوق الانسان على الطريقة الامريكية بام عينه في " أبو غريب"

لذا يجب على القذافي ان يقوم بزيارة سريعه للسعودية لتكذيب الإدعاءات الأمريكية ...

وعلى السعودية أن لا تنجرف خلف المؤامرات الأمريكية الإسرائيلية المشتركة .......

حفظ الله هذا الوطن من كل مكروه.. وحفظ الامير عبدالله وكل الساعين لخدمة وطننا وشعبة.


حفظ الله الامير عبدالله من كل مكروه
__________________
الكرة السعودية تقول...

وسيبقى الأهلـي سـيدي..
رد مع اقتباس

  #4  
قديم 06-18-04, 11:08 PM
رياض الصالحين رياض الصالحين غير متواجد حالياً
راقي مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 738
قوة السمعة: 1
رياض الصالحين will become famous soon enoughرياض الصالحين will become famous soon enough
الله يستر




أنا شاك بالقذافي أنه ماهو طبيعي




أنا أكره هذا الرجل
رد مع اقتباس

إضافة رد

 
مواقع النشر (المفضلة)
 

 

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: ( نيويورك تايمز) تكشف قصة المؤامرة الليبية لاغتيال ولي العهد
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
احمد المحتيب يقلل من الاهلي كفريق منافس الراقي20 منتدى النادي الاهلي السعودي - النادي الملكي 9 05-15-09 10:58 AM
مخطط الرئيس الليبي لاغتيال ولي العهد السعودي يفسد تعاقد الأهلي مع التايب الراقي منتدى النادي الاهلي السعودي - النادي الملكي 1 09-01-08 06:29 PM
واشنطن تايمز / الملك عبدالله بن عبدالعزيز افضل زعيم في العالم خضوري مواضيع عامة - حوارات هادفه - نقاشات جادة - قضايا هامة 7 10-15-07 01:16 AM



Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by relax4h.com
جميع المواضيع المطروحة و المشاركات لا تمثل رأي إدارة المنتدى ، بل تعبر عن رأي كاتبيها
  جميع الحقوق محفوظة لشبكة الراقي الأهلاويه  

RSS RSS 2.0 XML MAP html  PHP  info gz  urllist ror sitemap  sitemap2  tags htmlMAP