العودة   نادي الاهلي السعودي - شبكة الراقي الأهلاوية - جماهير النادي الاهلي السعودي > المنتديات الأدبية - المنتديات الثقافية > قصص واقعية - قصص اسلامية - قصص اطفال - روايات - حكايات
 

الملاحظات

قصص واقعية - قصص اسلامية - قصص اطفال - روايات - حكايات قصص الانبياء عليهم السلام - قصص السلف الصالح - قصص الصحابة - قصص التائبين - قصص للعبرة - قصص تاريخية - قصص القرأن - قصص التابعين - قصص للموعظة - قصص الرسل عليهم السلام


قصة شمويل عليه السلام وفيها بدا امر داود عليه السلام

قصص واقعية - قصص اسلامية - قصص اطفال - روايات - حكايات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-09-04, 10:11 AM
الصورة الرمزية راقي للابد
راقي للابد راقي للابد غير متواجد حالياً
راقي فعال
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 486
قوة السمعة: 1
راقي للابد will become famous soon enoughراقي للابد will become famous soon enough
قصة شمويل عليه السلام وفيها بدا امر داود عليه السلام

هو شمويل ويقال له‏:‏ اشمويل بن بالي بن علقمة بن يرخام بن اليهو بن تهو بن صوف بن علقمة بن ماحث بن عموصا بن عزريا‏.‏

قال مقاتل‏:‏ وهو من ورثة هارون‏.‏

وقال مجاهد‏:‏ هو اشمويل بن هلفاقا، ولم يرفع في نسبه اكثر من هذا، فالله اعلم‏.‏

حكى السدي باسناده عن ابن عباس، وابن مسعود، واناس من الصحابة، والثعلبي وغيرهم‏:‏ انه لما غلبت العمالقة من ارض غزة وعسقلان على بني اسرائيل، وقتلوا منهم خلقاً كثيراً، وسبوا من ابنائهم جمعاً كثيراً، وانقطعت النبوة من سبط لاوي، ولم يبق فيهم الا امراة حبلى، فجعلت تدعو الله عز وجل ان يرزقها ولداً ذكراً، فولدت غلاماً فسمته اشمويل، ومعناه بالعبرانية اسماعيل، اي سمع الله دعائي‏.‏

فلما ترعرع بعثته الى المسجد واسلمته عند رجل صالح فيه، يكون عنده ليتعلم من خيره وعبادته، فكان عنده فلما بلغ اشده بينما هو ذات ليلة نائم اذا صوت ياتيه من ناحية المسجد، فانتبه مذعوراً، فظنه الشيخ يدعوه فساله‏:‏ ادعوتني‏؟‏ فكره ان يفزعه‏.‏

فقال نعم‏.‏ نم، فنام‏.‏

ثم ناداه الثانية فكذلك، ثم الثالثة، فاذا جبريل يدعوه فجاءه فقال‏:‏ ان ربك قد بعثك الى قومك، فكان من امره معهم ما قص الله في كتابه، قال الله تعالى في كتابه العزيز‏:‏

‏{‏اَلَمْ تَرَ اِلَى الْمَلَاِ مِنْ بَنِي اِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى اِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكاً نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ اِنْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ اَلَّا تُقَاتِلُوا قَالُوا وَمَا لَنَا اَلَّا نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَدْ اُخْرِجْنَا مِنْ دِيَارِنَا وَاَبْنَائِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْا اِلَّا قَلِيلاً مِنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ * وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ اِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكاً قَالُوا اَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ اَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمَالِ قَالَ اِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ * وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ اِنَّ ايَةَ مُلْكِهِ اَنْ يَاْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ الُ مُوسَى وَالُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلَائِكَةُ اِنَّ فِي ذَلِكَ لَايَةً لَكُمْ اِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ * فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ اِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَاِنَّهُ مِنِّي اِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ فَشَرِبُوا مِنْهُ اِلَّا قَلِيلاً مِنْهُمْ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ امَنُوا مَعَهُ قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ اَنَّهُمْ مُلَاقُو اللَّهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِاِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ * وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا اَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَثَبِّتْ اَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ * فَهَزَمُوهُمْ بِاِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُدُ جَالُوتَ وَاتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْاَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ‏}‏ ‏[‏البقرة‏:‏ 246-251‏]‏‏.‏

قال اكثر المفسرين‏:‏ كان نبي هؤلاء القوم المذكورين في هذه القصة هو شمويل‏.‏

وقيل‏:‏ شمعون‏.‏

وقيل‏:‏ هما واحد‏.‏

وقيل‏:‏ يوشع، وهذا بعيد لما ذكره الامام ابو جعفر بن جرير في تاريخه ان بين موت يوشع وبعثة شمويل اربعمائة سنة وستين سنة، فالله اعلم‏.‏ ‏‏

والمقصود ان هؤلاء القوم لما انهكتهم الحروب، وقهرهم الاعداء، سالوا نبي الله في ذلك الزمان وطلبوا منه ان ينصب لهم ملكاً يكونون تحت طاعته، ليقاتلوا من ورائه ومعه وبين يديه الاعداء، فقال لهم‏:‏ ‏{‏هَلْ عَسَيْتُمْ اِنْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ اَلَّا تُقَاتِلُوا قَالُوا وَمَا لَنَا اَلَّا نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ‏}‏‏.‏

اي‏:‏ واي شيء يمنعنا من القتال ‏{‏وَقَدْ اُخْرِجْنَا مِنْ دِيَارِنَا وَاَبْنَائِنَا‏}‏ يقولون‏:‏ نحن محروبون موتورون، فحقيق لنا ان نقاتل عن ابنائنا المنهورين المستضعفين فيهم الماسورين في قبضتهم‏.‏

قال تعالى‏:‏ ‏{‏فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْا اِلَّا قَلِيلاً مِنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ‏}‏ كما ذكر في اخر القصة انه لم يجاوز النهر مع الملك الا القليل، والباقون رجعوا ونكلوا عن القتال ‏{‏وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ اِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكاً‏}‏ قال الثعلبي‏:‏ وهو طالوت بن قيش بن افيل بن صارو بن تحورت بن افيح بن انيس بن بنيامين بن يعقوب بن اسحاق بن ابراهيم الخليل‏.‏

قال عكرمة والسدي‏:‏ كان سقاءاً‏.‏ وقال وهب بن منبه‏:‏ كان دباغاً‏.‏ وقيل غير ذلك فالله اعلم‏.‏

ولهذا‏:‏ ‏{‏قَالُوا اَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ اَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمَالِ‏}‏ وقد ذكروا ان النبوة كانت في سبط لاوى، وان الملك كان في سبط يهوذا، فلما كان هذا من سبط بنيامين نفروا منه وطعنوا في امارته عليهم، وقالوا نحن احق بالملك منه‏.‏ وقد ذكروا انه فقير لا سعة من المال معه، فكيف يكون مثل هذا ملكاً‏؟‏

‏{‏قَالَ اِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ‏}‏ قيل‏:‏ كان الله قد اوحى الى شمويل ان ايّ بني اسرائيل كان طوله على طول هذه العصا، واذا حضر عندك يفور هذا القرن الذي فيه من دهن القدس، فهو ملكهم، فجعلوا يدخلون ويقيسون انفسهم بتلك العصا، فلم يكن احد منهم على طولها سوى طالوت‏.‏

ولما حضر عند شمويل فار ذلك القرن، فدهنه منه وعينه الملك عليهم، وقال لهم‏:‏ ‏{‏اِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ‏}‏ قيل‏:‏ في امر الحروب، وقيل‏:‏ بل مطلقاً، ‏{‏وَالْجِسْمِ‏}‏ قيل‏:‏ الطول، وقيل‏:‏ الجمال‏.‏ والظاهر من السياق انه كان اجملهم واعلمهم بعد نبيهم عليه السلام ‏{‏وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ‏}‏ فله الحكم وله الخلق والامر ‏{‏وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ‏}‏‏.‏ ‏

‏{‏وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ اِنَّ ايَةَ مُلْكِهِ اَنْ يَاْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ الُ مُوسَى وَالُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلَائِكَةُ اِنَّ فِي ذَلِكَ لَايَةً لَكُمْ اِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ‏}‏ وهذا ايضا من بركة ولاية هذا الرجل الصالح عليهم ويمنه عليهم، ان يرد الله عليهم التابوت الذي كان سلب منهم، وقهرهم الاعداء عليه، وقد كانوا ينصرون على اعدائهم بسببه

‏{‏فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ‏}‏ قيل‏:‏ طشت من ذهب كان يغسل فيه صدور الانبياء‏.‏

وقيل‏:‏ السكينة مثل الريح الحجوج‏.‏

وقيل‏:‏ صورتها مثل الهرة اذا صرخت في حال الحرب ايقن بنو اسرائيل بالنصر‏.‏

‏{‏وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ الُ مُوسَى وَالُ هَارُونَ‏}‏ قيل‏:‏ كان فيه رضاض الالواح وشيء من المن الذي كان نزل عليهم بالتيه‏.‏

‏{‏تَحْمِلُهُ الْمَلَائِكَةُ‏}‏ اي‏:‏ تاتيكم به الملائكة يحملونه، وانتم ترون ذلك عياناً، ليكون اية لله عليكم وحجة باهرة على صدق ما اقوله لكم وعلى صحة ولاية هذا الملك الصالح عليكم ولهذا قال‏:‏ ‏{‏اِنَّ فِي ذَلِكَ لَايَةً لَكُمْ اِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ‏}‏

وقيل‏:‏ انه لما غلب العمالقة على هذا التابوت، وكان فيه ما ذكر من السكينة والبقية المباركة‏.‏

وقيل‏:‏ كان فيه التوراة ايضاً، فلما استقر في ايديهم وضعوه تحت صنم لهم بارضهم، فلما اصبحوا اذا التابوت على راس الصنم فوضعوه تحته، فلما كان اليوم الثاني اذا التابوت فوق الصنم، فلما تكرر هذا علموا ان هذا امر من الله تعالى، فاخرجوه من بلدهم، وجعلوه في قرية من قراهم، فاخذهم داء في رقابهم، فلما طال عليهم هذا جعلوه في عجلة، وربطوها في بقرتين وارسلوهما‏.‏

فيقال‏:‏ ان الملائكة ساقتهما حتى جاءوا بهما ملا بني اسرائيل وهم ينظرون كما اخبرهم نبيهم بذلك، فالله اعلم على اي صفة جاءت به الملائكة، والظاهر ان الملائكة كانت تحمله بانفسهم كما هو المفهوم بالجنود من الاية، والله اعلم‏.‏

وان كان الاول قد ذكره كثير من المفسرين او اكثرهم ‏{‏فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ اِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَاِنَّهُ مِنِّي اِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ‏}‏‏.‏

قال ابن عباس، وكثير من المفسرين‏:‏ هذا النهر هو نهر الاردن، وهو المسمى بالشريعة، فكان من امر طالوت بجنوده عند هذا النهر عن امر نبي الله له، عن امر الله له اختباراً وامتحاناً، ان من شرب من هذا النهر فلا يصحبني في هذه الغزوة، ولا يصحبني الا من لم يطعمه الا غرفة في يده‏.‏ قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏فَشَرِبُوا مِنْهُ اِلَّا قَلِيلاً مِنْهُمْ‏}‏ ‏

قال السدي‏:‏ كان الجيش ثمانين الفاً، فشرب منه ستة وسبعون الفاً، فبقي معه اربعة الاف‏.‏ كذا قال‏.‏

وقد روى البخاري في صحيحه من حديث اسرائيل، وزهير، والثوري، عن ابي اسحاق، عن البراء بن عازب قال‏:‏ كنا اصحاب محمد صلى الله عليه وسلم نتحدث ان عدة اصحاب بدر على عدة اصحاب طالوت الذين جاوزوا معه النهر، ولم يجاوز معه الا بضعة عشر وثلاثمائة مؤمن‏.‏

وقول السدي‏:‏ ان عدة الجيش كانوا ثمانين الفاً فيه نظر، لان ارض بيت المقدس لا تحتمل ان يجتمع فيها جيش مقاتلة يبلغون ثمانين الفاً، والله اعلم‏.‏

قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ امَنُوا مَعَهُ قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ‏}‏ اي‏:‏ استقلوا انفسهم واستضعفوها عن مقاومة اعدائهم بالنسبة الى قلتهم وكثرة عدد عدوهم‏.‏

‏{‏قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ اَنَّهُمْ مُلَاقُو اللَّهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِاِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ‏}‏ يعني‏:‏ بها الفرسان منهم‏.‏ والفرسان‏:‏ اهل الايمان والايقان الصابرون على الجلاد والجدال والطعان‏.‏

‏{‏وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا اَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَثَبِّتْ اَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ‏}‏ طلبوا من الله ان يفرغ عليهم الصبر، اي يغمرهم به من فوقهم فتستقر قلوبهم ولا تقلق، وان يثبت اقدامهم في مجال الحرب ومعترك الابطال، وحومة الوغى والدعاء الى النزال، فسالوا التثبت الظاهر والباطن، وان ينزل عليهم النصر على اعدائهم، واعدائه من الكافرين الجاحدين باياته والائه، فاجابهم العظيم القدير السميع البصير الحكيم الخبير الى ما سالوا، وانالهم ما اليه فيه رغبوا‏.‏

ولهذا قال‏:‏ ‏{‏فَهَزَمُوهُمْ بِاِذْنِ اللَّهِ‏}‏ اي‏:‏ بحول الله لا بحولهم، وبقوة الله ونصره لا بقوتهم وعددهم، مع كثرة اعدائهم وكمال عددهم، كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَاَنْتُمْ اَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ‏}‏‏[‏ال عمران‏:‏ 123‏]‏‏.‏

وقوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَقَتَلَ دَاوُدُ جَالُوتَ وَاتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ‏}‏ فيه دلالة على شجاعة داود عليه السلام، وانه قتله قتلاً اذل به جنده وكسره، ولا اعظم من غزوة يقتل فيها ملك عدوه فيغنم بسبب ذلك الاموال الجزيلة، وياسر الابطال والشجعان والاقران وتعلو كلمة الايمان على الاوثان، ويدال لاولياء الله على اعدائه، ويظهر الدين الحق على الباطل واوليائه‏.‏ ‏

وقد ذكر السدي فيما يرويه‏:‏ ان داود عليه السلام كان اصغر اولاد ابيه، وكانوا ثلاثة عشر ذكراً، كان سمع طالوت ملك بني اسرائيل وهو يحرض بني اسرائيل على قتل جالوت وجنوده، وهو يقول‏:‏ من قتل جالوت زوجته بابنتي، واشركته في ملكي‏.‏

وكان داود عليه السلام يرمي بالقذافة - وهو المقلاع - رمياً عظيماً، فبينا هو سائر مع بني اسرائيل اذ ناداه حجر‏:‏ ان خذني فان بي تقتل جالوت، فاخذه ثم حجر اخر كذلك، ثم اخر كذلك، فاخذ الثلاثة في مخلاته‏.‏

فلما تواجه الصفان برز جالوت ودعا الى نفسه، فتقدم اليه داود فقال له‏:‏ ارجع فاني اكره قتلك، فقال‏:‏ لكني احب قتلك، واخذ تلك الاحجار الثلاثة فوضعها في القذافة، ثم ادارها فصارت الثلاثة حجراً واحداً، ثم رمى بها جالوت ففلق راسه، وفر جيشه منهزماً‏.‏

فوفى له طالوت بما وعده فزوجه ابنته، واجرى حكمه في ملكه، وعظم داود عليه السلام عند بني اسرائيل، واحبوه ومالوا اليه اكثر من طالوت، فذكروا ان طالوت حسده واراد قتله، واحتال على ذلك فلم يصل اليه، وجعل العلماء ينهون طالوت عن قتل داود فتسلط عليهم فقتلهم، حتى لم يبق منهم الا القليل‏.‏

ثم حصل له توبة وندم واقلاع عما سلف منه، وجعل يكثر من البكاء، ويخرج الى الجبانة فيبكي حتى يبل الثرى بدموعه، فنودي ذات يوم من الجبانة‏:‏ ان يا طالوت قتلتنا ونحن احياء، واذيتنا ونحن اموات، فازداد لذلك بكاؤه وخوفه واشتد وجله، ثم جعل يسال عن عالم يساله عن امره، وهل له من توبة، فقيل له‏:‏ وهل ابقيت عالماً‏؟‏

حتى دل على امراة من العابدات، فاخذته فذهبت به الى قبر يوشع عليه السلام‏.‏

قالوا‏:‏ فدعت الله فقام يوشع من قبره فقال‏:‏ اقامت القيامة‏؟‏ فقالت‏:‏ لا ولكن هذا طالوت يسالك هل له من توبة‏؟‏

فقال‏:‏ نعم، ينخلع من الملك ويذهب فيقاتل في سبيل الله حتى يقتل، ثم عاد ميتاً‏.‏

فترك الملك لداود عليه السلام، وذهب ومعه ثلاثة عشر من اولاده فقاتلوا في سبيل الله حتى قتلوا، قالوا فذلك قوله‏:‏ ‏{‏وَاتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ‏}‏ هكذا ذكره ابن جرير في تاريخه من طريق السدي باسناده‏.‏ وفي بعض هذا نظر ونكارة، والله اعلم‏.‏

وقال محمد بن اسحاق‏:‏ النبي الذي بعث فاخبر طالوت بتوبته هو اليسع بن اخطوب، حكاه ابن جرير ايضاً‏.‏

وذكر الثعلبي‏:‏ انها اتت به الى قبر اشمويل، فعاتبه على ما صنع بعده من الامور وهذا انسب‏.‏ ولعله انما راه في النوم لا انه قام من القبر حياً، فان هذا انما يكون معجزة لنبي، وتلك المراة لم تكن نبية، والله اعلم‏.‏ وزعم اهل التوراة ان مدة ملك طالوت الى ان قتل مع اولاده اربعون سنة، فالله اعلم‏.‏
__________________
رد مع اقتباس

  #2  
قديم 06-09-04, 10:26 AM
الصورة الرمزية المارد
المارد المارد غير متواجد حالياً
راقي مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2004
الدولة: ((المدينة المنورة))
العمر: 32
المشاركات: 9,385
قوة السمعة: 1
المارد will become famous soon enoughالمارد will become famous soon enough
جزاك الله خير
__________________


رد مع اقتباس

  #3  
قديم 07-05-07, 04:21 AM
الصورة الرمزية أهلاوي لين اموووت
أهلاوي لين اموووت أهلاوي لين اموووت غير متواجد حالياً
راقي برونزي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 3,268
قوة السمعة: 1
أهلاوي لين اموووت will become famous soon enoughأهلاوي لين اموووت will become famous soon enough
يعطيك العافية
__________________




إذا كان الورد جذاب

أنـــا من الورد أحلـــى

وإذا كان القمر عالي

مكـــــاني في القلوب أعلـــــى



تم تحرير الإيميل
إدارة المنتدى
رد مع اقتباس

إضافة رد

 
مواقع النشر (المفضلة)
 

 

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: قصة شمويل عليه السلام وفيها بدا امر داود عليه السلام
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
|| داود عليه السلام والمرآة || | الراقيے المجهولے | الملتقى الإسلامي - طريقك إلى الجنة - على مذهب أهل السنة والجماعة 2 08-17-10 06:15 AM
هود عليه السلام وا قصة صالح عليه السلام فيديو الشيخ نبيل العوضي Aالفيصل المكتبة الاسلامية - الشريط الاسلامي - صوتيات اسلامية - مرئيات اسلامية 3 09-14-09 09:12 PM
إمرأة أتت إلى داود عليه السلام تشكوه 00 ! رائد بيبي قصص واقعية - قصص اسلامية - قصص اطفال - روايات - حكايات 3 06-11-08 11:39 AM
قصة سيدنا داود عليه السلام صادق الود قصص واقعية - قصص اسلامية - قصص اطفال - روايات - حكايات 4 07-05-07 10:59 PM
قصة سيدنا داود عليه السلام المثالي قصص واقعية - قصص اسلامية - قصص اطفال - روايات - حكايات 3 06-14-05 06:04 AM



Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by relax4h.com
جميع المواضيع المطروحة و المشاركات لا تمثل رأي إدارة المنتدى ، بل تعبر عن رأي كاتبيها
  جميع الحقوق محفوظة لشبكة الراقي الأهلاويه  

RSS RSS 2.0 XML MAP html  PHP  info gz  urllist ror sitemap  sitemap2  tags htmlMAP