العودة   نادي الاهلي السعودي - شبكة الراقي الأهلاوية - جماهير النادي الاهلي السعودي > المنتديات العامة > مواضيع عامة - حوارات هادفه - نقاشات جادة - قضايا هامة
 

الملاحظات

مواضيع عامة - حوارات هادفه - نقاشات جادة - قضايا هامة النقاش العام - الحوار الجاد , مواضيع عامه , نقاشات ساخنه , حرية الرأي و الرأي الآخر ( اختلاف الأراء لا يفسد للود قضيه )


غزة تستقبل عيد الأضحى بجيوب شبه فارغة وهموم ثقيلة

مواضيع عامة - حوارات هادفه - نقاشات جادة - قضايا هامة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 08-12-19, 09:01 AM
الراصد الاخباري الراصد الاخباري غير متواجد حالياً
عضو اللجنة الاخبارية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 112
معدل تقييم المستوى: 1
الراصد الاخباري is on a distinguished road
Download al-raqi غزة تستقبل عيد الأضحى بجيوب شبه فارغة وهموم ثقيلة



غزة | محمد أبو دون

ساعات طويلة قضتها الأم إيمان المصري متنقلة برفقة ابنتيها بين المحال التجارية الواقعة على جانبي شارع عمر المختار وسط مدينة غزة، على أمل أن تحظى بقطعتي ملابس توائم بهما بين المال الذي تملكه وذوق طفلتيها (ريما وقمر) الراغبتين في اقتناء أجمل الثياب؛ لارتدائها مع إشراقة شمس عيد الأضحى المبارك .

تقول الأم لـ« الشرق الأوسط » «على قدر المستطاع أحاول إدخال الفرح لقلب ابنتي في العيد، لكن الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها الناس في قطاع غزة، وعائلتي من ضمنهم، تقف حائلاً أمام كلّ المحاولات»، موضحة أن زوجها يعاني من عدم الانتظام بالعمل منذ نحو خمسة أعوام، بعدما دمرت إسرائيل خلال عدوانها على غزة عام ، مصنع الخياطة الذي كان يشتغل فيه.

حال الأم وطفليتها في استقبال عيد الأضحى المبارك، ليس منفرداً؛ كونهم يعيشون في قطاع غزة المحاصر الذي يعاني السكان فيه من سوءٍ في الأوضاع المعيشية منذ نحو 12 عاماً، لكنّهم وعلى الرغم من ذلك يرفضون الاستسلام للواقع، ويصنعون الفرح لأنفسهم ولأطفالهم بكل الطرق المتاحة مهما كانت بسيطة.

في سوق الزاوية الشعبية القريبة من وسط المدينة أيضاً، كان يجلس التاجر إبراهيم غزال (68 عاماً) على أبواب أحد المتاجر، يتأمل بنظراتٍ حزينة أيدي المارّة الفارغة من الأكياس. يضرب كفاً على كفٍ، ويتمتم بصوتٍ مخنوق «الله يكون بعون الناس». تحدث له مراسل «الشرق الأوسط» وهو على ذاك الحال، فبيّن أنه يمتلك محلاً تجارياً لبيع الحلوى والعِطارة، ويعيش هذا الموسم «حسرة» الخسارة الفادحة التي تكبدها بسبب عزوف الناس عن الشراء والتسوّق للعيد.

«خلال الأعوام الماضية لم يكن الناس في حاجة إلى مساعدات أو جمعيات خيرية حتى يندفعون للأسواق لشراء مستلزمات العيد. كانت الشوارع تكتسي بثوب السعادة بكل سهولة ويُسر» يردف، مشيراً إلى أن فرحة العيد وبهجته أصبحت تغيب عن الكثير من العائلات التي فقدت أفرادها جراء اعتداءات الجيش الإسرائيلي، وكذلك تغيب عن الموظفين الذين لم يتلقوا راتباً كاملاً منذ سنوات عدة؛ بسبب الحصار الذي جاء على كلّ المناحي الحياتية.

مواطنٌ آخر كانت ملامح التعب والإرهاق واضحة على وجهه، بينما كان يسير برفقة أربعة من أطفاله تحت أشعة الشمس الحارقة، ذكر لـ«الشرق الأوسط» وهو يُدعى ميسرة جندية، أن أسعار الملابس وحاجيات العيد مرتفعة جداً مقارنة بحال الناس الصعب، موضحاً أن لديه ستة أطفال وهو في حيرة من أمره ولا يستطيع توفير كلّ مستلزماتهم. وهنا أشار بيده لجيبه وقال: إنه لا يملك فيها سوى (200 شيقل) أي نحو 55 دولاراً، وهو يحتاج إلى مبلغ يصل لـ200 دولار ليتمكن من إرضائهم جميعاً.

شرق مدينة غزة ومع بزوغ فجر الجمعة الماضي، أمّ مئات المواطنين سوق «الحلال» الذي تُباع فيها المواشي والأضاحي. الحالة العامّة للسوق كانت واضحة، فأغلب من كان هناك لا يفعل شيئاً سوى «النظر والمشاهدة» دون أن تكون الحالة الشرائية كثيفة، وعبّر لنا عن ذلك التاجر أبو يوسف ماضي، حين أوضح أنه تواجد هنا منذ أربع ساعات تقريباً ولم يبع أياً من مواشيه إلى الآن؛ وأرجع السبب في ذلك للأوضاع الاقتصادية التي بلغت ذروة صعوبتها هذا العام.

ويلفت إلى أن الأعوام الماضية كانت أفضل بالنسبة له، وخيرها وفير وزرقها مُجدٍ. قطع حديثنا مع الرجل زبون كان يتفقد بعض الأغنام، يبدو أنّ إحداها مناسبة له. سأل أبو يوسف عن سعرها، فأخبره أنه قرر بسبب ضعف الحركة الشرائية أن يبيعها بمبلغ (220 ديناراً أردنياً) أي ما يساوى 300 دولار تقريباً، وهو مبلغ منخفض كون سعرها يصل لـ300 دينار، في حال كانت السوق جيدة. اتفق الرجلان وتمّ البيع، وأطلق التاجر ضحكاته وقال: «استفتحنا لما انتهت السوق، الحمد لله».

داخل السوق ذاتها، تحدث عمر غبون (45 عاماً) لـ«الشرق الأوسط»، عن ارتياحه لأسعار الذبائح وانخفاضها، لكنّه في الوقت ذاته عبّر عن سخطه؛ لأنه لن يتمكن هذا العام من إحياء السنة النبوية التي اعتاد على إحيائها منذ 20 عاماً بسبب استياء حاله الاقتصادي، متابعاً «الأضحية بالنسبة لي ولأطفالي هي جوهر عيد الأضحى، وبداية إعلان أجوائه، لا أتخيل كيف ستمرّ أيام العيد علينا دونها؟».
رد مع اقتباس

إضافة رد

 
مواقع النشر (المفضلة)
 

 

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: غزة تستقبل عيد الأضحى بجيوب شبه فارغة وهموم ثقيلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
آيـشش تححوب ღ╝◄ آهــلآوي ►╚ღ نكت جديدة | طرائف | مواقف | وناسة 8 09-24-11 10:59 AM
فلسفة فارغة hani2010 منتدى النادي الاهلي السعودي - النادي الملكي 0 05-30-10 12:09 PM
ترك ورقة الإمتحان فارغة ونجح‎ .. الزهراء قصص واقعية - قصص اسلامية - قصص اطفال - روايات - حكايات 40 12-16-08 05:53 AM
توقعات بحدوث أول تغيير وزاري بالسعودية في عهد الملك عبدالله قريبا تروبيكانا راقي منتدى الرياضة السعودية - الكرة السعودية 3 03-04-07 01:00 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع المواضيع المطروحة و المشاركات لا تمثل رأي إدارة المنتدى ، بل تعبر عن رأي كاتبيها
  جميع الحقوق محفوظة لشبكة الراقي الأهلاويه  

RSS RSS 2.0 XML MAP html  PHP  info gz  urllist ror sitemap  sitemap2  tags htmlMAP